الرئيسية / الهوية / رسميا: نتائج أدريسية و علوية جديدة و أنهيار شجرة الأنساب الشريفة بالمغرب

رسميا: نتائج أدريسية و علوية جديدة و أنهيار شجرة الأنساب الشريفة بالمغرب

تأكد رسميا وقوع الأشراف الأدارسة على السلالة الأمازيغية +E1b1b1b-M183 ، بظهور كوكبة عينات متطابقة على مستوى ال8مركرات الأولية من ثلاث دول وهي المغرب و موريطانيا و ليبيا لنفس العائلة و النسب و الأمر يتعلق ب الشرفاء الجوطيون الأدارسة مكونين من الشرفاء القلاقمة “الشماسيد” والشرفاء الوكيليون “أبو وكيل” في كل من موريطانيا و ليبيا.
رقم العينة الليبية الأدريسية هو : 557112. و رقم العينة الموريطانية هو : 476804

أليكم التوثيق الرسمي في مشجرة النسب مع النتائج 
أما النتيجة المغربية فهي  للسادة الأشراف العمرانيون الجوطيون الأدارسة  وقد نشرت عنوة في مشروع بصمة بني هاشم التابع لمنتديات الحمض النووي العربية على FTDNA و اللتي يسيروها مدراء خليجيون و لبنانيون.
 رقم العينة المغربية هو 291383 لصاحبها : عمراني جوطي أدريسي حسني هاشمي مصرحة رسميا من المغرب
يمكنكم تفقد هته النتائج الأدريسية بشكل علني و رسمي على موقع المشروع الخاص بنتائج بني هاشم و أشراف أل البيت في FTDNA على المصدر التالي (رابط).
و خلافا لنتائج علوية سابقة غير معروفة المصدر، تم نشر نتيجة علوية تخص أحد السادة العلويين المعترف بهم رسميا في السعودية لدى السلطات المغربية ويلتقي مع العائلة الملكية العلوية في الجد السادس وفقا لما صرح به صاحب العينة و نقلا عن مدير مشروع الأشراف لبني هاشم على FTDNA.
هته النتيجة تقع أيضا على السلالة الأمازيغية  +E1b1b1b-M183 وهي معنونة تحت رقم M8273 لصاحبها:  قاسم بن محمد بن عبد الله بن الحسن المثنى العلوي الينبوعي الحجازي
الأعلان عن ظهور النتيجة العلوية من طرف مدير المشروع
-وبهذه النتائج الرسمية و المثبتة علنيا و بشكل صريح، تنهار مشجرة النسب الخاصة بالأدارسة في المغرب وباقي دول المعمور بالأضافة لمشجرة النسب الخاصة بالعلويين الينبوعية في كل من السعودية و المغرب. واللتي كان قد كشف عنها، د . عبد الهادي التازي عضو اكاديمية المملكة المغربية و مؤرخ المملكة المغربية سابقا.
 
أصول الشعب المغربي Moroccan DNA Genetics & Anthropology

عن admin

شاهد أيضاً

مشروع GENOGRAPHIC يؤكد نهاية أسطورة تواجد العرب في حضارة الأندلس + فيديو

كنا قد أستعرضنا دراسة جينية تنفي تواجد العرب في شبه_الجزيرة الأيبرية أثناء فترة العصر الوسيط الاسلامي أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *